خطوة رقم 51 : تعرف تفرق ما بين التعاليم المبنية علي الحق أو الباطل

Puzzle pieces

 

حقائق غريبة عن غابة البشرية : غلطة البشر الأساسية 

التعاليم المبنية علي الحق بتظهر ليك الحياة أيه المغزي منها , عكس التعاليم المبنية علي الباطل لأنها بتخبي كل حاجة . فيرنون هاورد

تعليقي :

عمركم سمعتم عن القصة اللي بتحكي عن ثلاثة عمي , و كل واحد فيهم كان قدامه فيل و عشان عمي كل واحد فيهم بدأ يستخدم حاسة اللمس عشان يعرف إيه اللي قدامه و من هنا كل واحد بقي ماسك في جزء من الفيل و فاكر أن الجزء ده هو كل حاجة في الفيل اللي طبعاً مش عارفين هو إيه أصلاً .

طبعاً السبب هنا إنهم ما كانوش شايفين الصورة كاملة , و عشان مش شايفين الصورة كاملة مستحيل يعرفوا كان إيه اللي قدامهم بالطريقة دي .

نفس الكلام في حياتنا بظبط , لو أنت مش شايف الصور كاملة يبقي أنت شايفها ذي التلاتة العمي دول , من وجهة نظر معينة و عممتها علي كل حاجة و من هنا اللي أنت شايفه يعتبر وهم لأن الإداة اللي إستخدمتها كانت محدودة و ليها حد معين صعب يخليك تشوف الصورة كاملة .

و ده معناه إيه لما نطبقه علي حياتنا ؟

ده معناه أنك لو مش شايف الصورة الأكبر للحياة أو مش عارف المغزي منها إيه و فاهم المغزي ده بوضوح , و من هنا عارف كل حاجة لزمتها إيه و من هنا بتديها أهميتها الحقيقية في حياتك عكس ما تكون فاكر أن جزء صغير من الحياة هو المغزي من الحياة و بتدعم نفسك بأوهام مختلفة عشان تصدق أن حاجة ذي دي حقيقية ذي أن في كمية كبيرة من الناس اللي عندهم عمي لتصديقهم وهم ذي ده معاك في اللي أنت شايفه و من هنا ده المفروض أن معناه أن أنت صح .

لا , أنت غلط .

و في الحقيقة لو أنت مش واضح بالنسبة لك إيه المغزي من الحياة و عمرك ما حاولت تدور علي حل للسؤال ده , أي حد ممكن يبيعلك أي كلام عن الموضوع ده و يتحكم في حياتك بمجرد الكلام , لأن أي إعتقاد مش متأكد منه و معندكش ضده أي مقاومة سهل يتحكم في حياتك لأنه بظبط عامل ذي الأراضي اللي مالهاش ملكية  في عقلك الباطن و من هنا سهل تشكيلها لو أنت مش عارف حاجة أعقل أو أحسن .

و من هنا أنت في رحمة أي حد غلط او صح لغاية لما تعرف الحل للسؤال ده بنفسك , و من المقولة اللي فوق تقدر توصل أن التعاليم المبنية علي الحق دايماً هتحاول تخليك تفهم كل حاجة عن الحياة و مغزاها و من هنا الراحة النفسية , عكس الحلول الوقتية اللي مش بتدوم أو بتسبب الألم ليك و للناس أو بتحسسك أنك ناقص و لازم تعمل حاجة معينة عشان تكون كامل أو بتحسسك أنك المفروض ما تعملش أي حاجة و كل حاجة هتتحل لوحدها , و طبعاً معروف من الحلول دي أن النتيجة دايماً بتسبب الألم و بتخليك ترجع من الأول و جديد تدور علي حلول تاني .

و هو ده المفتاح أنك لو لقيت فعلاً حلول حقيقية مش هتقعد تلف و تدور تاني ذي الأول و هتستريح من كل الألم اللي كنت بتعاني منه و في نفس الوقت هتكون متأكد أن أي مشكلة هتواجهك هيكون في طريقة ليك تواجهها .

و دي حاجة نادر جداً جداً تلاقيها عند أي حد .

طب إيه الحل لكل ده و ازاي الاقي الحلول اللي دايماً تكون معايا و تساعدني أواجه أي مشكلة مهما كانت ؟

الحل بسيط , إحنا قلنا قبل كده أن في دين الإسلام ربنا ذكر أن إحنا هنا لعبادته و عمارة الأرض بكوننا خلفاء لله , طبعاً أغلبيتنا عارفين ده كويس , لكن ازاي تعرف تطبق حاجة ذي دي صح و أنت مش عارف أنت مين أصلاً عشان تفهم علاقتك بربنا .

و اللي فاكر نفسه عارف أحب أسأله السؤال ده , اللي أنت عارفه ده معندكش نسبة شك و لو 0.1 % أنه مش كل حاجة , طب لو أنت فعلاً عارف ده ليه بتحس بالشك و الألم و اللخبطة و القلق و اليأس و الإكتئاب ؟

أيوا لو أنت عارف أنت مين أغلب الوقت العواصف النفسية دي مش بتتحكم فيك , و لو صدمتك في الأول بتكون مدة صغيرة , و بعد كده بتعرف تتخلص منها بوعيك بيها و ده مهما كانت العاصفة اللي جواك .

و من هنا المختصر من البوست ده هو عشان تعرف التعاليم الحقيقية من الباطلة ، لازم تشوف الصورة كاملة عن الحياة , و عشان أنت أو نفسك هي الإداة اللي عبرها بتشوف الحياة يبقي لازم تعرف نفسك بدون نسبة شك , و عشان تعرف نفسك , أقرأها .

ازاي أقرأ نفسي ؟

لما بتقرأ كتاب بتعمل إيه ؟

بأبص علي الصفحة و بقرأ الكلمات اللي مكتوبة فيه .

و الكلمات اللي مكتوبة كانت عبارة عن إيه قبل ما تتكتب ؟

عبارة عن أفكار و أحاسيس أو معتقدات أو تجارب الخ الخ .

هو ده اللي أنت محتاج تعمله عشان تفهم أنت إيه ذي ما بتقرأ الكتاب بظبط لازم تقرأ نفسك بأنك تشوف الأفكار و المشاعر اللي بتظهر كل لحظة و تشوف أنت إيه من كل ده , و ثق في أنك مش هتتخيل باي طريقة اللي ممكن تشوفه عشان غير متوقع تماماً ، الأنسان اللي أنت فاكره إنت هتلاقيه حد تاني خالص !

بص طبعاً ما تصدقونيش , و يا ريت تكدبوني كمان و تشوفوا بنفسكم . لأن هو ده الهدف من الجروب . مش أني أعلمكم و بس , أنكم تكونوا معلمين نفسكم بتطبيق اللي بأقوله إن شاء الله .

About Ahmad Salahudin

La Ilaha Ila Allahu
هذا المنشور نشر في 1-حقائق غريبة عن غابة البشرية وكلماته الدلالية , , , , . حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s