خطوة رقم 50 : مخبي أيه و مش عايز حد يعرفه ؟

إستخبي

 

حقائق غريبة عن غابة البشرية : غلطة البشر الأساسية :

اليوم اللي يعتبر ناجح لناس كتيرة هو اليوم اللي محدش إكتشف فيه هما بيفكروا في إيه . فيرنون هاورد

تعليقي :

إيه اللي يخلي حد يعتبر النجاح في أنه محدش يعرف أنه بيفكر في أيه فعلاً ؟

لو أنت النجاح بالنسبة لك هو في كسب قبول الناس مثلاً مش هتكون عايزهم يفكروا أن أنت يائس و في إحتياج كبير لقبولهم و أن مثلاً لبسك أو الحاجات اللي بتعملها ذي أهدافك أو كلامك اللي بتحور بيه عليهم عشان تخبي أن أنت محتاج منهم القبول و خوفك أنهم لو عرفوا أنت قد إيه هتموت عشان يكون دايماً متاح ليك سواء بطريقة إيجابية أو سلبية (يا بيحترموك يا بيخافوا منك) و من هنا لو أنت نجحت في كل التمثيليات دي و تقبلوك عشان ده هدفك , و عرفت توصل بالكدب و التمثيل ده لكمان المصالح اللي بتتنتج من القبول أو الإحترام للشخص , طبعاً يبقي نجحت في وجهة نظرك لو كل التمثيل اللي بتعمله ده مشي كويس .

نفس المقياس في التمثيل عشان الفلوس أو السلطة أو إكتساب إنتباه و حب الطرف الاَخر أو  الإحساس بالأمان أو الشهوات بأشكالها المختلفة اللي محتاجة تشبع , كل الناس بتتنافس عليها بشكل واضح جداً بس مفيش حد عايز يبان أنه مدمن لأي شهوة عشان محدش يفقد قبوله و لو كان حتي موضوع سلبي ذي المعلم اللي بيعمل شر عشان مش عايز الناس تفتكر أنه بقي طيب و يخسر سمعته , و من هنا ده بيبين أهمية التمثيل اللي الناس بتعمله عشان توصل للي هي عايزاه و تشبع شهواتها و لو علي حساب كل الناس اللي في الأرض . و طبعاً لو أنا اللي نفسي فيه هأخده منك , طبيعي مش هاكون عايز أقولك و هأمثل عليك , لو أن أنت تكون تحت و أنا فوق ده هيكون في مصلحتي الشخصية أني مثلاً يكون شكلي أحلي منك و أن مقياس صفتك دي عشان مش عالي بيخدم صورتي و بيبين أن صفتي أعلي منك , لو أنت إتغيرت لو في حد كان بيفكر بنفس المقياس اللي قلته ممكن يخسرك عشان أنت بقيت بتهدد صورته .

و مثل ذي ده ازاي لما واحده بتتجوز أو بتخش جامد و يكون شكلها أحسن من الأول بكتير و من هنا بتشد الإنتباه اللي البنات صحابها كانوا واخدينه منها , و من هنا هددت صورتهم بوجودها أو طبعاً لما بيتجاب سيرة إنها إتجوزت بتخلي بقيت البنات تحس  بعدم الأمان , البنت اللي إتجوزت دي أو خست دي ممكن تخسر كتير من صحابها و طبعاً ده بيبين كل حاجة .

و في الحقيقة الموضوع سهل يتلاحظ جداً في مكان فيه رجالة و ستات ذي الشغل و فيه شهوات كتيرة ذي المال و السلطة و المنصب و القبول و الإحترام و شد الإنتباه . لو أنت نسيت نفسك تماماً و بدأت تركز مية في المية في اللي الناس بتعمله , هتبدأ تلاحظ ازاي بينافسوا بعض منافسه رهيبة في الفاضي و المليان , و كل واحد بأقصي قدرة ممكنة  و من كتر  ما الموضوع بالنسبة لهم بقي طبيعي أنهم يمثلوا علي نفسهم و علي الناس لو قلت لواحد منهم اللي كان واضح جداً إنه كان بيعمله هيتكسف و هينكر و ممكن يكون فعلاً مش واخد باله أنه كان بيعمل كده .

بيتنافسوا علي إيه بظبط ؟

لما بيكون في أطفال مع بعض في إوضة واحدة بيتنافسوا علي إيه ؟

مين اللي بيشد إنتباه أبوه و أمه أكتر من التاني , مين اللي بيشد إنتباه الطرف الاَخر, مين اللي بيشد إنتباه الجماهير و بيعتبروه مشهور , مين اللي معاه لعب أكتر , مين اللي بيكسب أكتر , مين اللي شكله أحسن …الخ الخ

اللي هتلاحظه بما فيهم نفسك (و أنا برضه كنت كده) أن أنت برضه هتكون بتعمل نفس المواضيع دي , و من هنا حاول تمسك نفسك و أنت في وسط المنافسه , و لاحظ ده عشان تعرف تبطله , و تنضج في عقلك و تبدأ تكون حقيقي مش مزيف , لأن الفرق ما بين الأطفال ذي زمان و دلوقتي ولا حاجة , مجرد كبروا في أجسامهم و بقي عندهم تجارب أكتر في نفس السن اللي كانوا فيه في التفكير , لكن تفكيرهم و طريقته ما إتغيرتش .

بدل ما كان بيلعب بلعب صغيرة , بقي بيلعب بلعب شكلها مختلف شوية بس برضه لعبة , ذي ما كان بيحاول يشد إنتباه أبوه و أمه عشان يسمعوه بدل أخوه أو اخته , بقي يحاول يعمل كده مع المدير بتاعه أو الناس اللي حواليه , ذي ما كان بيكسب في ماتش أو لعبة علي أخوه أو صحابه , بقي بيكسب أن يخلي اللي مش معملش اللي هوا عمله فاشل و يتريق عليه بطريقة غير مباشرة أو يفخر بنفسه , و من هنا لو فكرت كويس هتعرف قد أيه معظم الناس ما كبرتش كتير عن عمرها و هي كان عندها 12-14 سنة , و أغلبية الناس بتفضل في السن ده لغاية لما تموت عشان معرفوش يكسروا النظريات اللي إتربوا عليها .

و من هنا ده بيوضح ليه المقولة بتقول أن النجاح عند معظم الناس بأنهم يمثلوا . لأنهم عايزين حاجة منك و أنت عايز حاجة منهم .

عايز تنضج و تكبر في سنك و متكونوش رجالة أو ستات عندكم 20-60 سنة لكن سنكم الحقيقي 13-14 سنة ؟

إبدأوا لاحظوا أنتم ازاي بتمثلوا و بتحاولوا تعملوا كل الحاجات اللي الأطفال بتعملها و شوفوا أنتم فين بظبط من ده , حياتكم بتضيعوا منها وقت قد إيه في الكلام ده , و ساعتها بس تقدروا تعرفوا أنتم قد أيه منغمسين في الطفولة الجاهلة دي , و ساعتها بس تقدروا تكبروا عشان هتشوفوا قد إيه الموضوع كله غلط خصوصاً لما تبدأوا تتحدوا كل الأفكار اللي بتدعم التصرفات الطفولية دي .

أي أسئلة ؟

About Ahmad Salahudin

La Ilaha Ila Allahu
هذا المنشور نشر في 1-حقائق غريبة عن غابة البشرية. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s