خطوة رقم 48 : مضيعة للوقت

مص

حقائق غريبة عن غابة البشرية : غلطة البشر الأساسية

مضيعة للوقت أنك تنصح وطواط بفوائد و جمال أشعة الشمس . فيرنون هاورد

تعليقي :

الوطواط مخلوق طبيعته أنه يعيش في الضلمة و عشان دي طبيعته هو ده اللي بيخلي المخلوق ده يحس بالأمان و الراحة النفسية ,  و مش كده و بس, رؤيته بقت متأقلمة علي ده , فبقي أعمي و مش بيشوف غير بصدي الصوت ذي الرادار, و كل ده بسبب وجوده دايماً في الضلمة .

أيه علاقة الوصف ده بالبشر ؟

طبيعتنا مش طبيعة الوطاويط اللي بتحب الضلمة و رؤيتها بقت متأقلمة عليها كلياً  , طبيعتنا هي نور الحق , لكن ربنا إدانا الإختيار ما بين ظلمات الجهل و النسيان , و نور الحق و المعرفة , و من هنا لو إتبعنا ده أو ده لوقت طويل جداً لغاية لما حياتنا كلها بقت  مبنية عليه ,و من هنا إختيارنا ده هيحدد طبائعنا لو إحنا فضلنا نختار نفس الإختيار لوقت طويل , و ببساطة الإختيار الصح بيكون من النفس الحقيقية أو الروح و لما الإنسان بيعمل الصح حتي لو كان فاكر أن شكله صعب , بيعرف و بيحس في كل حاجة أنه ماشي علي الطريق الصح و هي ده النور , لكن الضلمة هي إختيار الرغبات اللي مستحيل تشبع و الهوي , و دايماً بيؤدي لللإحساس بالضيق و الألم و العذاب .

و أيه اللي يخلي حد يختار الضلمة ما دام النور أفضل ؟

عشان الرغبات ليها سيطرة قوية علي الإنسان خصوصاً المتعة اللي مش بتدوم , و بسبب تغطيتها الرهيبة بأصواتها جوا صوت الحق جوانا و قليل اللي بيحاول أنه يهدي الأصوات الخاصة بالنفس الأمارة اللي جوا العقل عشان يشوف اللي وراها اللي هوا صوت الحق , و من هنا بنفضل طول عمرنا فاكرين أنه مفيش حاجة غير المتع اللي مش بتدوم دي  و أنه مفيش أي حلول تانية ممكن تخلينا نحس بسلام و هدوء مفيش حاجة تقدر تاخده مننا , و عشان احنا عمرنا ما دورنا عشان أهالينا و الناس اللي بنحترمهم في المجتمع قالوا كده , و عشان اللي حاول قالوا عليه هتتجنن ذيه , الموضوع خلص و محدش بقي عايز يروح ناحيته .

و عشان طبعاً إحنا صدقنا ده , بقت حياتنا هي التنافس علي أكبر كمية ممكنة من المتعة و أقل كمية من الألم و ده طبعاً بكل قوتنا , و من هنا لقي اللي عنده قدرة أنه يوصل للمتعة دي اللي كل الناس بتعبدها هيعمل كده و لو حتي هيقدر يدمر كل الناس , و من هنا ده اللي ممكن يخلي إنسان بطبيعته ذي ما كان لسه مولود في قمة البراءة و النورانية و الصفاء , يتحول لمخلوق وحشي بيعيش علي مص دم الناس و قتلهم عشان يشبع طمعه أو رغبته اللي وصلت في حجمها أكبر من الكرة الأرضية , إنسان ذي ده في إحتمال أنه ينجي من اللي هو فيه ؟

الشخص اللي حياته مبنية علي ده في صعوبة كبيرة أنه يشوف النور , لأن الجزاء من جنس العمل , و ده معناه أنه ايوه في إحتمال بس صغير جداً لأنه بقي خلاص جزء من الظلمات ذي الوطواط ده , و من هنا كلامك و نصيحتك معاه بالنسبة له كأنك بتكلمه بلغة تانية , كأن بظبط الحاجة اللي بالنسبة لك ريحتها في قمة القرف , بالنسبة له كأنها عطر جذاب مستعد يعطر حياته كلها بيه !

الأنسان اللي في إحتمال كبير أنه ينجو و يشوف الحقيقة هو الإنسان اللي في قمة الألم أو الضعف النفسي , و هنعرف ليه في البوستات اللي جاية .

و من هنا عرفنا ليه أن في ناس النصيحة بتنفع معاهم و بيكون ليها أثر , و في ناس تانية النصيحة مالهاش أي فايدة تماماً و عرفنا برضه ليه الناس بتختار الضلمة علي النور , و ليه كلنا بالشكل اللي إحنا فيه في الدنيا , و من هنا كمان عرفنا أن كل اللي المفروض نعمله أننا نعرف نتخلص من رغبات زائفة كفاية عشان نهدي الأصوات اللي في عقولنا اللي مغطية صوت الحق عشان نعرف نسمعه , و لو سمعناه , لأول مرة في حياتنا هنشوف الحقيقة , و ده لوحده ليه القابلية أنه يغير كل حاجة في حياتنا و يوصلنا للأمان اللي مش هنفقده تاني أبداً .

About Ahmad Salahudin

La Ilaha Ila Allahu
هذا المنشور نشر في 1-حقائق غريبة عن غابة البشرية. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s