خطوة رقم 30 : الحياة التخيلية و شرها

شششششش

حقائق غريبة عن غابة البشرية : اللي ما بيلاحظوش الملايين :

أننا نفكر فكرة ذي “أنت حياتي كلها و من غيرك حياتي مالهاش قيمة” و نصدقها و نتغني بيها , ممكن تبقي لناس كتير حاجة بريئة و رومانسية , و مليئة بالحب , لكن الحقيقة حاجة مختلفة تماماً , النهاردة هنستكشف مع بعض بظبط ليه لو أنت صدقتم معتقد ذي ده , ممكن يقلب حياتكم جحيم أو يوصل أنه يدمرها تماماً , و بدون مبالغة خالص , و النهاردة برضه هتعرفوا ازاي تتخلصوا من أي معتقد مهما كان صعوبته أو تأثيره , و حقيقة أن الأفكار هي مصدر

الحياة التخيلية عندها قوة رهيبة في التحكم و تدمير البشر لأنها بتصر أنها مش حياة تخيلية . فيرنون هاورد .

تعليقي :
******

أول حاجة جت علي دماغي لما قريت مقولة النهاردة , هو أعتقاد سمعته مره , و من حسن حظي أني ماصدقتوش قبل كده لأن مفيش حاجة أوحش من أنك تصدق أعتقاد خاطيء , لأنه بيدمرلك حياتك و أن مش حاسس بيه , الأعتقاد ده في ساعات ناس كتير بتصدق فيه , و هو أنا من غيرها أو من غيره ولا حاجة , كنت بأسمعه زمان كتير من ناس , بس معرفتش قد أيه ساعتها معتقد صغير ذي ده ممكن يخرب حياة أي حد .

ازاي يعني يخرب حياة حد ؟

عشان تفهموا ده تعالوا نستكشف ده مع بعض و نشوف هنحس بأيه لو أحنا صدقنا حاجة ذي كده , و ساعتها هتعرفوا فعلاً قد أيه معتقد واحد مش حقيقي ممكن يكون شكله بريء و رومانسي ذي المعتقد ده , لكن عنده القدرة أن ينهي علي حياتك و ممكن حياة الشخص التاني كمان !

للدرجة ؟

طبعاً , و هتتأكدوا بنفسكم من ده و أحنا بنستكشفه مع بعض

هنستكشفه ازاي حضرتك ؟

ببساطة هنستجوب و هنتحدي المعتقد و هنشوف أحنا بنحس بأيه و أحنا مصدقينه , و بنحس بأيه من غير من نصدق الفكرة , و بالطريقة دي هنعرف نفهم بظبط تاثيره , طبعاً لو حد مصدق فيه , هنعرف نكسر المعتقد ده , و اللي نفسه طبعاً يكسر أي معتقد صعب ذي ده , هيقدر يتعلم ازاي يعمل كده .

ملحوظة : كل التحدي لللأفكار بسيط جداً , و هو أكتشاف الحقيقة من الكدب, لكن الطريقة اللي هنستخدمها النهاردة أتعلمتها من بيرون كاتي من كتبها و فيديوهاتها , و كانت من الأسباب اللي ساعدتني أدمر معتقدات كتيرة جداً , بأشجعكم لو أنتم ليكم في الأنجليزي تتفرجوا علي فيديوهاتها علي اليوتيوب .

أول حاجة هو أيه المعتقد بظبط .

أنا حياتي من غيرها /غيره مالهاش أي قيمة , هي /هو كل حاجة في حياتي .

بداية التحدي لحقيقة الفكرة أنك أولاً تسأل نفسك

الفكرة دي حقيقية ؟

أيوه , لا , الأجابة اللي هتطلع خليك معاها , و متكدبش علي نفسك , أنا بالنسبة لي هنا لأ

طب لو الأجابة أيوه ؟

هتسأل نفسك السؤال ده , أنا متأكد 100 % بدون نسبة شك أن الفكرة دي حقيقية ؟

لو لسه متأكد , يبقي هتسأل نفسك السؤال اللي بعده , لو لا يبقي ده هيوضحلك حاجة كبيرة ماكنتش واخد بالك منها , أنك مصدق حاجة أنت مش مقتنع أنها حقيقية .

جميل , طب أيه السؤال اللي بعده ؟

أيه اللي بتحسه أو بتفكر فيه و ازاي كمان بتتصرف لما بتصدق الفكرة دي كلياً كأنها حقيقة مافيهاش شك ؟

السؤال ده مش عايز تسرع و عايز تاخد وقتك فيه و تكون صريح جداً , و مش ده الوقت عشان تمثل أنك طيب أو متدين , لازم تقول اللي بيطلع في دماغك من دون أي فلتر , السؤال ده عامل ذي التأمل , و لو فضلتم معاه لمده كويسة هتشوفوا تأثير المعتقد التخريبي علي حياتكم كلها , و هتعرفوا قد أيه معتقد ممكن يدمر حياة .

جميل , طب ايه اللي باحسه لما بأصدق ده ؟

لو صدقت أن واحدة هي كل حياتي و حياتي من غيرها مالهاش قيمة , ما بيكونش فعلاً عندي حياة , لأن بقيت معلق قيمة حياتي كلها في تفكيري عليها , و بقت هي حتي أهم من أمانتي مع نفسي و صراحتي معاها , بمعني عشان أنا مصدق أن من غيرها ما عنديش حياة , يبقي من هنا فقدانها من حياتي بأي شكل معناه فقدان حياتي , و لو حياتي هأفقدها , يبقي معنديش حياة , و من هنا أي علامة منها أنها زعلانة أو بتتكلم معايا مش بأسلوب كويس أو أي حاجة مضايقاها , عشان أنا صدقت الفكرة دي , بقيت دايماً بأفكر أن أنا السبب , و بقيت بأحاول أعمل أي حاجة عشان أرضيها , حتي لو أتنازلت عن كرامتي أو ما كنتش عايز أعمل الحاجة دي

طبعاً لو أنا مصدق كده , هأكون شايف أن في حاجات معينة لازم تعملها عشان أحس أنها مش هتسيبني و تمشي بسبب تصديقي للأعتقاد ده , بقيت علطول قاعد بقيس هي فين من قبولها و حبها ليا عشان أتأكد أني في أمان , و في نفس الوقت لو نسيت تكلمني أو معملتش اللي هيا بتعمله دايماً لمجرد أنها نسيت أو أنشغلت , عشان المعتقد ده , مش هأحس بالأمان و هأفتكر أنها هتسيبني أو بدأت ما تحبنيش , او طبعاً لما تعمل كده , في الأول هاكون خايف و هاقولها أنت ليه مش ذي الأول و هي أصلاً عادي , و هتقولي أن هي عادي , بس طبعاً عشان أنا مصدق المعتقد ده مش هاصدقها

و هاقعد أفكر في كل حاجة ممكن تحصل و تاخدها مني , ممكن تكون عارفة حد في الشغل , و الغيرة تبدأ تشتغل , و مجرد الفكرة عشان أنا مصدق أني ماليش قيمة من غيرها هتخليني أتعصب , و دايماً أكلمها علي التليفون عشان أشوف بتعمل ايه و فين , عشان خايف أنها تسيبني , لما تبدأ تزهأ من كل ده و مين أصلاً مش هيزهأ من كل ده , هأبدأ أتعصب عليها , و أتغاظ منها كأنها بتاخد مني حاجة هي حقي مثلاً عشان أنا مصدق أنها حياتي و من غيرها ماسواش حاجة .

,الموضوع عامل ذي الجحيم , نار ما بتسكتش , دايماً حياتك كلها متعلقة بشخص تاني , ولو مجرد القبول بتاع الشخص ده هيحصله حاجة , تحس كأن حياتك كلها في خطر , و عايز تدافع عنها , كأنك هتموت , حاجة صعبة جداً , خصوصاً كمان أن لو أنت تأملت أكتر و تعمقت في الأعتقاد , هتوصل أن أنت في كل لحظة بتكون بتفكر أنها ممكن تسيبك , و لو سابتك حياتك ازاي مش هيكون ليها أي قيمة , و دي كدبة من العقل ليها قوة رهيبة , و عاملة ذي الكرباج اللي اللي النفس بتحرك بيه الشخص عشان يدافع عن النفس و معتقدات النفس الكدابة .

و من هنا لما تعد مع نفسك , و تشوف هتحس بأيه لو صدقت معتقد ذي ده , هتعرف ليه في ناس ممكن تموت الشخص التاني بسبب الأعتقاد ده , أنت حياتي كلها , و خدتي حياتي و مشيتي , ما بقاش عندي حياة ولا ليها أي معني أو شكل و لون , و مت و أنا عايش , أنا كمان هاخد حياتك ذي ما أنت خدتيها /خدتها و برضه نفس الكلام هيحصل لو واحدة بتحب واحد مات و مصدقة نفس الفكرة , بس المرة دي ممكن تفكر تنتحر أو تتغاظ من القدر و لو ما أنتحرتش عشان الدين , هتكون عايشة حياتها كأنها ميتة , كل ده بسبب معتقد ! , و ده بيوضح ازاي معتقد بسيط و ممكن يكون شكله بريء أو رومانسي يدمر حياة بشر عشان ما أتأكدوش من حقيقته , و ما عرفوش أنه كدبة .

جميل دوركم بقي أنكم تعملوا ذي ما عملت , و تشوفوا أنتم هتحسوا بأيه لو صدقتم المعتقد ده .

دلوقتي أحنا عرفنا أيه اللي بيحصل بظبط لما نصدق الفكرة دي , و ازاي هنتصرف لو أحنا صدقناها .

السؤال اللي بعده , هيكون أيه أحساسك بظبط من غير الفكرة دي أو لو ماعندكش القدرة أنك تصدق الفكرة دي مهما حاولت ؟

هاكون مستريح تماماً , حاسس أن القيمة اللي باديها لحياتي مالهاش أصلاً علاقة بيها تماماً , هاكون نزيه معاها في كل الأوقات , لأني مش هاكون خايف أفقدها , لأني بقيت عارف أن القيمة اللي بأحسها من حياتي أنا مش حياتها هي , و من هنا أنا مش حاسس أن حياتي في خطر كل لحظة , لو هي متغيرة , هاكون واخد بالي منها عشان بأحبها مش عشان أنا خايف أفقد حبها عشان لو فقدته حياتي هتكون في خطر , دماغي هتستريح تماماً لأني مش هاكون طول اليوم بأفكر هي بتحبني ولا لا , عشان حياتي و قيمتها و الأمان اللي فيها ما بقاش متعلق بحبها أو رفضها ليا , و مش هاغير عليها بنفس الطريقة الأوفر اللي كنت هأغير عليها بيها لما كنت مصدق الأعتقاد ده , ولو هي مش في حياتي , و ماكنش في نصيب لينا , يبقي قيمة حياتي مش متعلقة بيها أو قبولها أو حبها ليا , أنا هاكون لسه عايش عادي جداً و من غير الفكرة حاسس أني تمام

لو سابتني و راحت لحد تاني , لو أنا ما رفضتش نفسي جوا عقلي , أو قللت من قيمتها , و صدقت الأفكار دي , هاكون في أمان لأني برضه قبولي لنفسي و قيمة حياتي مش متعلقة بأي حاجة من الحاجات دي , طب لو ماتت هأعمل أيه , طبيعي هتوحشني لولا أنها دايماً هتكون بتطلع في عقلي و بأشوفها في ذكرياتي , و ده لوحدة نعمة , لكن برضه حياتي و قيمتها مش متعلقة بده ,

و كل ده بيخليني فعلاً أحبها حب طاهر مش ممزوج بأي أحتياجات أو مصلحة أو شروط , حتي لو ماتت و سابتني أو راحت لحد تاني , هو ده الحب الغير المشروط , و هو من أجمل الأشياء في الكون و صفة من صفات الخالق , اللي بتخليه يرحمنا لولا أننا ممكن نكون بعاد عنه أو مقصرين , و عشان كده هي أقوي قوة في الكون , مفيش حاجة تقدر تقاومها , حتي لو كل الشر هاجمها .

في السؤال ده أنا طولت عشان أوريكم الطريقة اللي ممكن تستكشفوا بيها معتقداتكم و لو المعتقد متفرع منه معتقدات تانية مبنية عليه , و كل ما تتعمقوا أكتر كل ما هتلاقوا معتقدات أكتر تتعاملوا معاها , بس نصيحة في البداية ركزوا علي معتقد واحد , و أي معتقد تاني أكتبوه علي جنب و أرجعوله تاني عشان ما تتلخبطوش , عشان النفس ما بتصدق تتوهكم .

اخر سؤال , هو من أقوي الأدوات اللي ممكن تحرركم و توريكم حاجات ما شفتوهاش قبل كده , و هو أنك تعكس المعتقد .

طب و ليه يعني ؟

لسبب و حكمة عظيمة , و هي أن اللي معتقداتك كلها علي بعض عاملة ذي النظارة اللي أنت لابسها , كل ما تصدق معتقد جديد , كل ما تلونها أكتر أو تخليها مش واضحة أكتر , كأنك بظبط لابس نضارة شمس و مستغرب هو ليه الدنيا مسودة كده , فا تروح و تحاول تعدل النور عشان الأوضة فاكر أن النور فيها مش قوي و الحقيقة أن النضارة اللي أنت لابسها هي اللي عاملة كده .

يعني لو قلعت النضارة هاشوف الدنيا ذي ما هيا , طب أقلعها ازاي ؟

للأسف ما تقدرش تعمل كده دلوقتي , عشان أنت كمان معتقد أنك لو قلعت النضارة حياتك كلها هتنتهي , و من هنا مهما حاولت أقولك تقلعها مش هينفع لازم تنضفها واحدة واحدة لغاية لما تكون قريبة من الحقيقة و من هنا هتبدأ تتشجع أنك تقلعها .

و عشان تبدأ تنضفها , لو عكست المعتقد , هتعرف تعمل كده بسرعة جداً , لأنك مصدر الفكرة اللي أنت صدقتها , و أتحولت لمعتقد , مش الدنيا اللي بره .

جميل طب اعكسها ازاي ؟

أنا حياتي مالهاش قيمة من غيرها

لما تتعكس : أنا حياتي ليها قيمة من غيرها

صح و لا غلط ؟

صح

و حاول تتطلع ثلاث أمثلة من حياتك أن ده حقيقي لو أنت طبعاً حسيت أن المعكوس ده أصلاً صح ليك

أنا متقبل نفسي لولا أنها مش معايا دلوقتي

لولا أنا لوحدي , بس أن مش حاسس بالوحدة و مستريح جداً .

دلوقتي أقدر أعمل حاجات كتير كانت بتضيع في الكلام مع بعض .

ما تقنعش نفسك بحاجة أنت مش مقتنع بيها , الحاجات دي بالنسبة لي فعلاً كده , لازم تتطلع سبب يقنعك انت .

طب نقدر نعكسها بأي طريقة تانية .

حياتها مالهاش قيمة من غيري

صح برضه , لأنك لما بتصدق كده لنفسك بتكون متوقع أنها تكون كده معاك , و لما ده ما بيحصلش بتحس بعدم الأمان و ده من أسباب العذاب المتواصل .

أي معكوس تاني في رأيكم ؟

و من هنا , بعد لما أشتغلنا علي نفسنا , و استجوبنا و اتحدينا المعتقد ده , عرفنا قد أيه , معتقد صغير عنده القدرة علي تخريب حياتكم , أو تدميرها كلياً و ازاي ممكن يحولها لجحيم متواصل , و ازاي لو قعدتوا و خدتوا وقتكم مع أي معتقد , تقدروا تشرحوا تأثيره علي حياتكم بظبط , و تتأكدوا ازاي أن الفكرة اللي صدقتوها هي السبب في الجحيم ده , مش المواقف , و لو وصلتوا لكده , و أن شاء الله توصلوا لكده , ده أكتشاف كبير و هيغير لكم حياتكم كلياً , بالتوفيق أن شاء الله .

الإعلانات

About Ahmad Salahudin

La Ilaha Ila Allahu
صورة | هذا المنشور نشر في 1-حقائق غريبة عن غابة البشرية. حفظ الرابط الثابت.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s