خطوة رقم 12 : أختلاف وجهات النظر

obs

قليل اللي بيلاحظ أن الناس بيشوفوهم بطريقة مختلفة عن الطريقة اللي بيشوفوا بيها نفسهم . فيرنون هاورد

تعليقي :

عمركم حصل معاكم موقف أن واحد أو واحدة جاملوكم بكلمة عن نفسكم , كلمة حلوة و كان فعلاً بيقولها بصراحة ,  الكلمة دي كان ممكن يكون ليها علاقة بذوقكم في اللبس مثلاً , الجمال الجسدي بأشكاله المختلفة , الشخصية ذي خفة الدم , الذكاء الخ الخ ؟

أفتكروا موقف من المواقف دي كويس , و حاولوا تفتكروا رد فعلكم للكلام , هل الكلام اللي أتقال صدقتوه عن نفسكم عرفتوا تصدقوه ولا معرفتوش ؟

طب عمركم شفتوا واحدة رفيعة جداً و لولا أنها كده شايفة نفسها تخينة , و مهما حاولتوا تقنعوها بالعكس , مستحيل تصدقكم حتي لو الدكتور قالها كده ؟

لو لاحظتم أن الموضوع ده بيتكرر كتير في كل نواحي الحياة , بدليل مثلاً أن الجمال بيختلف تماماً من شخص للتاني الخ الخ

طب أيه سبب كل ده ؟

أيه سبب أن طريقتك في رؤية شيء أو شخص أو لنفسك قبل كل ده , بتختلف تماماً من الشخص التاني للطريقة اللي بيشوفك بيها , و الطريقة اللي بيحكم بيها علي كل حاجة حواليه من صغيرها لكبيرها ؟

عشان تقدر تفهم السبب بوضوح , حاول تتخيل الأتي :

أن كل شخص من البشر اللي حواليك لابسين نضارات , النضارات دي بتكون مرئية في بداية سنين عمرك , و النضارة دي بتسجل كل الكلام اللي بيكون حواليك و أنت في بطن مامتك لغاية الخروج , و بداية الطفولة , و في كل الفتره دي , النضارة دي بتبدأ تسجل كل القيم اللي أهلك بيعلموهالك من الأسئلة اللي أنت بتسألها لهم , و الكلام اللي هما بيقولوه , و اللي بيعملوه سواء كان متماشي مع كلامهم أو لا , و بتحدد عبر النضارة قيمة نفسك و أزاي تعامل نفسك , بالحب أو بالكره , و كل ده بيتقلك حسب رد فعلك للطريقة اللي نضارات باباك و مامتك بقت شغالة , و من هنا الموضوع بقي شبه كوبي باست (نسخ و لصق) للقيم اللي في نضاراتهم علي نضارتك , اللي كانت ساعتها مرئية بمعني أنها قابلة للتغيير بسهولة عشان لسه قدامك .

بعد لما توصل ل 11-15 سنة النضارة بتختفي , و الألوان اللي كنت شايفها بتروح , و بتبقي ثابتة , و ده بيرمز أن الرؤية أتحولت لأوتوماتيك , ما بقتش مانيوال خلاص , و نظرتك لللأمور ثبتت بشكل كبير , لأن كل الأسئلة الأساسية بقيت عارف حلها , و عمرك ما أتحديتها .

اللي حصل ده حصل مع كل الناس التانية بطريقة مختلفة علي حسب أجدادهم و ديانتهم , و تطبيقهم لللأخلاقيات اللي فيها , و الكلام اللي بيقولوه و نسبة تطبيقهم ليه …الخ الخ

عشان النضارة بقت غير مرئية , الموضوع بقي صعب رؤيته تماماً , و بقيت اللي بتشوفه بتصدقه .

بمعني مثلاً , لما بتفكر أو بتفكري في نفسك بتحسوا أنكم مش قابلين جزء من نفسكم , ممكن يكون واحد بيقول أنا مش حلو , جسمي مليان , و ستايلي مش قد كده , أنا صعب حد يحبني بالطريقة دي , أنا لازم أتغير , أو واحدة بتشتري خمسين طقم لبس , عشان مش متقبلة نفسها , و شايفة أنها لو معندهاش تنوع معين في لبسها , هيتريقوا عليها , و صعب تلاقي عريس , و نفسها تغير حاجات في نفسها , عشان الحاجات لما بتفكر فيها , بتحس أنه صعب أي حد يتقبلها .

اللي عمله أو عملته الراجل أو الست , أنهم في النضارة بتاعتهم , بنوا نسخة من كل البشر , و فكروا ليهم , و خلوهم كلهم يقولوا نفس اللي هما قالوه في أفكارهم , و راحوا صدقوه , بمعني أنا مفيش حد بيحبني عشان أنا بالشكل أو بالطريقة أو بالحالة دي , و بعد كده يبنوا فوق الأفكار دي أكتر , مفيش حد بيحبني أنا لوحدي في الدنيا دي , و الفكرة تنتج عذاب داخلي و أحساس بالأنفصال و الوحدة , طب أغير نفسي أزاي دلوقتي عشان استريح ؟ ده بينتج بأحساس باللخبطة , عشان عدم معرفة الحل , فينتج بفكرة أصعب , أنا مافيش حاجة عارف حلها أبداً و الشخص يعد يخبط و يكسر في نفسه كأنه عشان ملقاش حل علا جوجل لسؤال معين راح ضرب الكمبيوتر بايديه , و لو في حل و مش عارف يعمله , يروح خابط في نفسه من جوا و يقول أنا ماليش قيمة , أنا هافضل طول عمري كده .

 و طبعاً عشان الشخص وقع في دوامة أو عاصفة نارية من الأفكار الوحشية اللي كلها مبنية علي أوهام , و مش عارف  يطلع منها , بيدور علي أي طريقة للهرب , يروح عالتلاجة , و يملي بطنه , و طبعاً يحس بالذنب بعد لما يخلص علي أكل قد كده , و يقول أنا مافيش فايدة فيا , و يدخل للدوامة تاني , فيروح يتفرج علي فيلم و لا يخرج أو يعمل أي حاجة عشان يحس بأحساس كويس بدل الهم ده !

و بعد كل الكره , الغضب الموجه ناحية نفسه , يلاقي واحدة معجبة بيه ذي ما هوا من غير ما يغير أي حاجة , و مش كده و بس , دي عايزاه يفضل كده , و أول لما تبينله بكل الطرق الغير مباشرة من المجاملات و الكلام الخفيف , للأسف هوا فاكرها بتهزر أو بتضحك عليه , و ده كان بيخليه يقلب بعصبية كل مرة بتقوله حاجة كده , و يهرب منها , و يفتكر أنها مش بتحبه , و يبعد عنها , لدرجة أنها من كتر الزهأ مابقتش فاهمة في أيه , فأتكلمت مرة مع واحدة كانت عارفاه , و قالت لها أنها تقولوا و تشوف كده , لما جست النبض , أكتشفت أنه مش مصدق أصلاً كلامها و أنها معجبة بيه  , و لما حاولت تديلوا نصيحة أن الحقيقة هي العكس , برضه ماصدقش .

طب ليه كل ده ؟ لولا أنه فيه أدلة عكس اللي في عقلنا ما بنصدقهاش ؟

لأننا بنبني نسخة من العالم جوا عقلنا ,عشان نحس بالأمان , و بنحدد تصرفات العالم كله بأفكار ثابتة عشان نقضي علي الخوف اللي جوانا , و الأفكار دي بنعد نبني فيها وقت طويل لحد ما تكون ناشفة جداً صعب التأثير عليها , و بعد كده بنشوف الدنيا كلها عبرها ذي النضارة , لكن المشكلة أن الأفكار دي دايماً بتعارض التغير الدائم اللي في الدنيا , فالتصادم اللي بيحصل ما بين الدنيا و أحداثها , و أفكارنا الثابتة أن المفروض الدنيا ازاي تشتغل , هي مصدر المشاكل في كل لحظة , و بسبب عدم علمنا بوجود النضارة دي , صعب جداً نشوف أي دلائل عكس أفكارنا الثابتة دي , لولا أنه ده دايماً في مصلحتنا , لكن في اللحظة اللي بيحصل فيها صدام ما بين الأتنين , الخوف الكبير اللي كان سبب بناء كل القيم اللي في النضارة بيطلع , و بيحسسك بعدم أمان رهيب كأن هويتك اللي هي حياتك كلها بقت في خطر , فبتحاول تحميه بالغضب أو العنف , لولا أن السبب الرئيسي في عدم الأمان ده , هو التمسك بأفكار زايفة كل شوية بتقع ذي المبني اللي أساسه سيء و كل شوية يقع في زلزال , و لما المهندس يقولوا أنا عندي تصميم هيساعدك في الثبات أمام أي زلزال , يقولوا أنت كداب أنا المبني بتاعي ثابت , يقولوا ما هو لسه واقع أهوه , يقوله , مافيش حاجة وقعت يا كداب , و من هنا بسبب عدم وعيه بعدم وعيه مستحيل يحصل تغيير .

و من هنا الدرس في الخطوة دي كبيرة , لو أنت شايف اي حاجة , ذي مثلا جيت في يوم و بصيت لنفسك بصة مش حلوة , و قلت أنا مافيش حد بيحبني , حاول تطلع دلايل تثبت العكس , و لو طلعت دليل واحد يبقي الظن اللي كان مخليك في قمة القمصة كان مجرد كدبة , و من هنا بداية الوعي بوجود النضارة علي عنيك , و  تنضيفها , لغاية لما ييجي يوم من الأيام و تقلعها تماماً , تبدأ تشوف الدنيا من غير أي تصادم ذي ما هيا بظبط .

About Ahmad Salahudin

La Ilaha Ila Allahu
هذا المنشور نشر في 1-حقائق غريبة عن غابة البشرية. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s