خطوة رقم 10 : أعمال الخير الحقيقية

سيسي

الخير اللي بيعمله البشر المتيقظين عمره ما بيتلاحظ ولا بيتقدر من البشرية النايمة . فيرنون هاورد

تعليقي :

تخيل دلوقتي أن رحت قرية في بلد عمرك ما رحتها قبل كده , و لما دخلت بدأت تحس أن البشر هناك مختلفين كتير عن اللي أنت متعود عليه , الناس نوعاً ما بدائيين من ناحية التكنولوجيا و عايشين لسه في أكواخ , و بعد كده و أنت قاعد , لقيت في مجموعة من العائلات نازلة النهرهناك و مستمتعين بالعوم فيها مع ولادهم و فرحانين , و مرة واحدة في عيل من عيالهم وقع بالصدفة في حتة في النهرالاحية التانية فيها تيار قوي ولو فضل فيه لمدة بسيطة هيوقعه علي شلال و في أحتمال كبير أنه يقع و يموت لو ماحدش لحقه .

 اللي حصل بعد كده أغرب من الممكن , أهل العيل فضلوا واقفين متجمدين و ما بيتحركوش , الرجالة واقفة في مكانها  و الستات قاعدة بتصوت و  محدش بيعمل اي حاجة و كلهم مش بيتحركوا و باصين عالأرض , و الواد كان فاضله وقت قليل و ممكن يقع في طريق الشلال , و لولا أستغرابك , قعدت تزعق فيهم و تقولهم حد يعمل حاجة يا بشر , و ينزل يجيبوا قبل ما يغرق , الواد هيموت , و كلهم باصينلك بصة حزن و كأنهم مش عارفين يعملوا حاجة , و لما لقيت أنه مفيش فايدة و الواد قاعد بيصرخ فلما فقدت الأمل منهم , خدتها من قصيرها و عشان أنت كنت قريب شوية من الشلال جريت ناحية الولد بسرعة و أنت لسه هتنط و لو حتي هتنزل معاه الشلال , لاحظت أنه في فرع شجرة كبيرة ممكن لو مسكته بسرعة و سحبته لو الولد مسك فيه هتلحقه , و أقل من ثانيتين كنت ماسكها و الفرع بطوله كان قدام الولد , و قلتله بأعلي صوت عندك أمسك الفرع أمسك الفااااااارع , و حاولت علي قد ما تقدر أنك تخلي الفرع قدامه عشان  يكون سهل يمسك فيه , و الحمد لله الولد مسكه , و أنت قدرت تملك الفرع في أيدك كفاية لكن للأسف التيار كان قوي جداً ,  و عشان الولد كمان مع الشد بتاع الميه , الفرع كان هينزل و هياخدك مع الولد !

لكن مرة واحدة لقيت واحد من المدينة راح زعق و قال كلام عجيب للناس اللي حواليه بغيظ و شوح في وشهم بايده , وراح مسك في الفرع معاك و شده بقوة عجيبة , مع شدك عرفتوا تقربوا الولد كفاية من ضفة النهر و بعيد عن بداية الشلال عشان تنقذوه , و بفضل ربنا مسكتوا فيه و طلعتوه , أستريحتوا أنتم التلاتة و الولد كان في  قمة الفرحة و قعد يحضن فيك و يقولك كلام عجيب وصلت منه أنه حاجة ذي شكراً .

اللي حصل بعد كده أغرب من اللي حصل في الأول !

الناس و أهل الولد كانوا ذي ما هما ما أتحركوش برضه كان في علي وشهم تعبير من الفرح بسيط جداً كأنهم بيحاولوا يخبوه علي وش لسه برضه مليان حزن و بقيت القرية كانوا قاعدين بيزعقوا في بعض و في الراجل اللي ساعدك و المكان كله قلب زعيق و أتلموا حواليك  و أنت لسه حاضن الولد و بتقول في دماغك العالم دي هاسة منها ولا أيه من الأستغراب ,و مرة واحدة حسيت بخبطة جامدة علي دماغك خليتك تقفد الوعي .

 لما صحيت لقيت نفسك مربوط علي شجرة أنت و الراجل اللي ساعدك , و كمان الطفل , طبعاً قمة الأستغراب , و بعد كده لقيت واحد بيكلمك لابس لبس عجيب مختلف عن بقية اللي في القرية , حسيت أنه ممكن يكون محافط أو مسئول كبير في القرية , و قاعد بيتكلم معاك بلغتهم العجيبة بغيظ , و كل لما يقول كلمة الناس تتغاظ منك ,ترمي عليك زلط و طينة من الأرض , و ناس تتف , الموضوع بقي غريب أوي , هيا الناس دي أتجننت ولا أيه ؟ بيعاملوني كده عشان أنقذت الطفل , و رابطينا كمان , طبعاً و أنت مربوط بتحاول تفهم الأخ” يا عم و الله مش فاهم منك حاجة هات مترجم ولا واحد بيفهم عربي ولا أي حاجة في الليلة دي”, في الاَخر الراجل لقط كلمة عربي بعد لما كررتها كتير , و راحوا سابوكم كلكم ذي ما أنت ليلة كاملة نايمين و أنتم واقفين بما فيهم الولد , من غير أكل ولا شرب , لغاية لما حسيت من كتر التعب و العطش و الجوع أنك هلكت و نمت في الربطة الصعبة دي

 لما قمت لقيت واحد من الحراس بيصحيك , و لقيت واحد بيكلمك بالعربي , و أتعرف عليك و علي أسمك و بلدك , أتضح أنه مترجم من نفس القرية, و قالك أنك أرتكبت جريمة يعاقب عليها بالأعدام , قبتقوله : نعم يا خويا الجريمة أني أنقذت الطفل ده من الغرق أنا و الراجل الطيب ده ؟

قاله : نعم سيدي , أنت خالفت مشيئة اله النهر لما يريد أن يأخذ ولد في الشلال , و عندما نخالف مشيئته نعاقب جميعاً بالفيضان في وقت محدد, و من هنا  أنت هددت أمننا جميعاً بما فعلت  أيها المشاغب أنت و هذا الصعلوك الأخر , و لهذا يجب أن تدفعوا الثمن , و يجب أن يأخذ اله النهر ما أراد و الا سنكون في خطر و قلق دائم , و لقد قلنا من قبل أنه من يحاول أن ينقذ أي شخص من الوقوع في الشلال يحكم عليه أنه هو الاَخر يلقي في النهر , و الا العقاب سيكون مضاعفاً علينا , هل لديك سبب مقنع لما فعلت من جهل مظلم تجاه نهرنا المقدس و مشيتئه تجعلنا نسامحك ؟

طبعاً لما سمعت اله النهر قعدت تضحك و حاولت تقنعه أنه مفيش اله نهر ولا اله بحر  و أنها جات صدفة بس أن الولد وقع و حاولت تكون عقلاني معاه, المترجم راح أتجنن عليك , علي صوته و قال للقائد اللي قلته و أتكلم معاه و هما الأتنين في قمة الغيظ و الناس شبه أتجننت من اللي سمعوه منهم , راح قالك , و لتهكمك و سخريتك البلهاء من ألهنا الأن لقد فقدت أي حقوق كانت مربوطة ببلدك و أنسانيتك , و سنرميك في النهر رمياً أنت و الرجل و الطفل لتكونوا  عبرة لمن يحاول مخالفة مشيئة النهر , و يفعل العمل المشين الذي فعلتموه أيها الأوغاد !

و فعلاً مهما حاولت أنك تتكلم معاهم بعقلانية مفيش أي نتيجة , و الراجل اللي ساعدك كان فاقد الأمل في مساعدة الناس ليه في القرية بعد كل اللي حصل لدرجة أنه كان بيتعصب عليهم كأنه بيشتمهم , و الطفل كان قاعد بيعيط ,لأنه عارف أنه هيترمي تاني ناحية الشلال و في أحتمال ما يشوفش أهله تاني .

و اللي حصل أنهم فعلاً رموا التلاتة في النهر و وقعوا في الشلال و ماتوا و الناس واقفة بتتفرج , ناس بتشتم فيهم و تقول أنهم مجانين , و ناس تقول شكل موضوع الطفل كان كله تمثيلية عشان يخالفوا مشيئة النهر و يعرضونا للخطر , و أهل العيل بدأوا يصدقوا و يقنعوا نفسهم أنهم لولا أنهم كانوا في قمة الحزن , أن دي مشيئة النهر و لازم يطيعوها لأن النهر مخليهم عندهم أكل و شرب و مخليهم في أمان لما ما بيغضبش و يفيض عليهم بالميا و أن الرجل اللي فقدوه ده أتجنن و الأجنبي اللي أترمي يستحق اللي حصله , ازاي واحد زيه متعلم ما يكونش عارف اله النهر و مشيئته !

و راح القائد عمل تمثال لثلاثة غرقانين و النهر بيبلعهم , عشان الناس تفتكر المجرمين دول عملوا أيه و متعملش زيهم ,و ازاي أن كلهم لازم يطيعوا مشيئة النهر و محدش يعارضوا أبداً .

و فضلت القرية دي علي كده لمدة 100 سنة لأن الناس اللي جواها اتأكدوا أنه لازم ينقلوا معتقداتهم لأولادهم و يكونوا زيهم عشان يحموا نفسهم من غضب النهر

و من هنا ممكن نتعلم أيه في القصة دي ؟

 أن  الناس مادام صدقت حاجة من غير ما يتحدوها و يعرفوا هي حق و لا باطل ,و وصلوا لعدد محدد كبير كفاية , اللي بيقودهم و بيمثلهم لازم يعكس جهلهم أو علمهم , لأنهم هما اللي أختاروه , و لو قول أو عمل الحقيقة في أحتمال أنها تهدد هوية العدد ده من الناس و تهدم كل اللي قريتهم قايمة عليه و لو الهدم ده هيكون في  مصلحتهم ذي أنقاذ طفل مالوش أي ذنب منهم أو معاملة الأجانب بأحترام , أو المحافظة علي فرد شجاع جوا القرية , برضه لازم يحموا معتقداتهم و لو ده هيؤدي للتخلص من حياة بشر و التهكم منها كمان , و من هنا في رأيكم كام واحد من اللي كانوا في القرية كان عارف أن اللي عمله الرجل الأجنبي ده كان هو الخير الحقيقي ليهم كلهم , ويعتبر عمل انسان متيقظ و صاحي من الغفلة هو و الرجل اللي من القرية ؟

 في حدود 1 أو أتنين و كان مجرد شك أنه كان ممكن يكون صح

و ده السبب أنه في رسل كتير جداً كانت بتقتل أو كانوا بيكذبوها أو بيعذبوها .

و هو ده المجتمع اللي أحنا فيه دلوقتي , اللي بيعمله الصاحيين من غفلة عقولهم , و بيتبعوا الحق , الناس أصلاً ولا عارفة عنهم حاجة , و لو حد جاب سيرتهم بيبقوا بالنسبه لهم مجرد ناس تافهة و مش فاهمة حاجة لمجرد أنهم بيتعارضوا مع معتقداتهم المقدسة اللي بيقدسوها أكتر من ربنا أو الحق .

و من هنا أحنا ما أختلفناش كتير عنهم في بدائيتنا و لو حتي أحنا في قمة التكنولوجيا لأننا في الأخر لسا جاهلين من جوا , و عايزين نفضل جاهلين , و مش عايزين حد يصحينا من النوم , و لو خلانا نصحي عصب عننا , ممكن نوصل أننا نموته , و هي دي طبيعة البشرية .

السؤال هنا بسيط , أنت عايز تكون زي أهل القرية دي نايم طول عمرك , و بعد كده تنقل نومك و جهلك المظلم لأولادك و أحفادك و تسميه نور , ولا تكون الشخص المتيقظ في المكان اللي أنت فيه و لو أنت الوحيد اللي في البلد كلها و مستعد تضحي بأي حاجة للهدف ده لأنها الحاجة الوحيدة اللي ليها قيمة في الدنيا دي ؟

و لو أنت فاكر أن أنت الأستثناء و أن أنت صاحي , يبقي أهلاً بيك في أول وهم لازم تقضي عليه و تتحمل صعوبته و مرارته عشان تفوق بجد ؟

 أختيارك هو اللي هيحدد قيمة حياتك

لأن النور مستحيل تؤذيه الظلمات , أي مكان النور بيكون فيه الظلام بيختفي , و هو ده اللي أنت ممكن توصله لأن النور هو طبيعتك

About Ahmad Salahudin

La Ilaha Ila Allahu
هذا المنشور نشر في 1-حقائق غريبة عن غابة البشرية. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s