الخطوة رقم 8 : يعني ايه نايم ؟

inceptiءon

لو في أنسان ميعرفش معني أنه يكون تحت تأثير التنويم المغناطيسي, يبقي نايم . فرنون هاورد

تعليقي :

عمرك قبل كده كنت بتحلم ومرة واحدة الحلم قلب كابوس و حسيت أنك من  كتر الرعب , الحلم بقي حقيقي بزيادة و كأنك صحيت جواه , و يمكن و دي مش بتحصل لناس كتير , حسيت أن اللي بيحصل ده مش حقيقي و عرفت أن دلوقتي أنت نايم و جوا حلم ؟

أو عمرك قمت من النوم من حلم حسيت أنه حقيقي جداً و أنت جواه لكن أول لما قمت من النوم حسيت أنه صباح الهبل اللي كان بيحصل جواه , مثلاً قابلت صحابك من الكلية و كانوا قاعدين معاك في الفصل في المدرسة , أو حاجات مش منطقية تماماً , و لولا أنها في قمة الغرابة , و أنت جوا الحلم كنت مصدقها كلياً و مش مشكك فيها و لو للحظة , لكن أول لما قمت من النوم , أستغربت نفسك أوي أنا ازاي أصدق حاجة ذي كده , أيه اللي بيخليني عامل كده جوا الحلم !

طب عمرك سمعت عن الأسقاط النجمي أو الصحيان جوا الأحلام , أتفرجن علي فيلم أنسبشن , هو نفس الفكرة (لو ما أتفرجتش عليه يبقي فاتك كنير) , الفكرة أنه في ناس بتعمل تمارين معينة و بتحاول أنها من علم النوم أنها تعرف أكتر وقت بيقدروا يكون صاحيين فيه في مراحل النوم , يستخدموه عشان يكونوا متيقيظن جوا أحلامهم , و يستكشفوا فيها ذي الفيلم بظبط .

من التجارب اللي كل الناس بتمر بيها أول مرة أنهم لما تدريباتهم بتشتغل , و هي عبارة عن تمارين بتعرفك الحلم من الحقيقة , بمعني لو أنت كنت نايم , هتلاقي نفسك مرة واحدة في مكان معين , عكس لو أنت صاحي لازم يكون في تتابع منطقي لوجودك , كنت جاي من الشغل و بعد كده روحت البيت و أكلت في المطبخ , لكن لو مرة واحدة لقيت نفسي في المطبخ , يبقي أكيد ده مش منطقي , يبقي أكيد حلم .

أول تجربة ليهم في الموضوع ده , لما بيلاحظوا حاجة عجيبة , بيروحوا جاريين في قمة الفرحة , و يقولوا لكل الناس النايمة اللي  حواليهم أحنا في حلم أحنا في حلم , عشان يصحوا معاهم , و الناس تبصلهم كأنهم مجانين, أو يمكن يلاحظوا أن الشخصيات دي بدائية و مش بتتكلم معاهم طبيعي كأنهم منومين ذي الروبوتات و مهما حاولوا يصحوهم مفيش حد عنده القابلية لكده , و من هنا معظمهم من كتر الفرحة يا بيصحوا من النوم , يا بيستكشفوا المكان اللي فيه الحلم.

طبعاً الموضوع ده مش موضوعنا لكن موضوعنا قريب منه جداً لأن الأحلام و أنت جواها بتعتبرها حقيقية جداً , لكن لما بتقوم من النوم بتبدأ تشوف أنت كنت نايم و مش واعي ازاي جوا الحلم , و ماخدتش بالك من أن كل اللي حواليك و الحاجات العجيبة اللي كانت بتحصل .

طب فيه أحتمال أنك تكون في نفس الحالة دي و أنت صاحي ؟

أو الوحوش اللي جوا كوابيسك اللي كانت بتطاردك يكون في احتمال أنه في شبيه ليها و أنت صاحي  ؟

 في أحتمال أنك تكون نايم ذي ما أنت كنت نايم في الحلم و مش عارف تفرق ما بين الحقيقة و الخيال ؟

في اليوم الواحد في أكتر من 100 الف فكرة بتعدي عليك , بصور و تخيلات للمستقبل و للماضي , و أيه اللي هيحصل و الناس اللي شاغلة مخك و قلقاك و أحوالك في الشغل و في  البيت , و تفكيرك عن نفسك و الحاجات اللي عايزة تتغير و مش عارف تغيرها الخ الخ .

أول لما الفكرة بتتطلع في دماغك , عشان أنت مصدق أن كل الأفكار دي مصدرها تفكيرك أنت اللي أنت متحكم فيه , و طبعاً أنت واثق في نفسك علي الأقل أن دي أفكارك أنت , العادي أنك أي حاجة بتطلع في دماغك معظمها بتصدقها كأنها حقيقية و بتأثر علي أسلوبك في الحياة بشكل جذري من كل النواحي مع نفسك أو أهلك أو الناس عموماً .

و من هنا الفيصل في الحل لللأسئلة اللي سألناها فوق , أنت كل أفكارك اللي بتعدي علي عقلك منطقية و حقيقية و متأكد من ده و لا أنت في نفس الحالة اللي كنت فيها و انت بتحلم , مش عارف تلاحظ الفرق لأنك مش صاحي جوا الحلم كفاية , و بتصدق حاجات  .مش منطقية

لو أنت مش عارف ذي ما كنت في الحلم , يبقي أنت مش عارف دلوقتي  , و نايم ذي ما كنت في الحلم !

في كل لحظة في 3 مصادر لأفكارك , الشيطان و وسوسته و النفس الأمارة و الضمير , معروف أن النفس عمال علي بطال ليها طلبات عايزاها تشبع و الشيطان معتمد عليها عشان يضللك و يكدب عليك و يزن لغاية ما تسمع كلامه , و من أهم حيله أنك تنسي أنه موجود من الأصل و أن الأفكار دي أفكارك أنت مش وسوسته , و يا سلام لو نساك النفس كمان و زنها , يبقي أنت كده أي كدبة هيرميها في عقلك هتفتكر أنها تفكيرك أنت و تروح علطول مصدقها بثقة عمياء عشان أنت مستحيل ما تكونش عايز مصلحة نفسك صح ؟

و من هنا مش بيسيبك غير لما بيخليك تصدق حاجات خيالية و يستخدم الخوف عشان يشتت قدراتك و ينغص عليك حياتك بكل الطرق , و يديك الأيحاء أنك تقدر تقرأ أفكار الناس , و طبعاً علي حسب مخاوفك الشخصية يبدأ يستخدم كل الثغرات دي في تخيلك لتفكير الناس ضدك , دول بيكرهوك دول عايزين يطلعوك غبي , دول هيهددوا مصلحتك و هتترفد , ده بيتريق عليك ..الخ الخ .

و مش كده و بس لازم يكرهك في عيشتك و لو حتي قريت كام كتاب عن التنمية البشرية و الأيجابية , حتي دول هيستخدمهم ضدك , لا أنت مش بتعمل كده صح , لا أنت مش فاهم حاجة , أنت مكتئب دلوقتي عشان أنت ماعرفتش تشغلها , أنت مافيش حاجة بتعرف تعملها صح !

و لو خلصت منه بالأستعاذة بربنا , هتلاقي نفسك طلعتلك بأفكارها هي كمان و مش بتسكت , بتحاول بأي طريقة تتحكم في حياتك لمصلحتها بكل أنواع الأكاذيب عشان تتحكم فيك

و من هنا هو ده اللي بتكلم عنه , قد ايه من عقلك مليان بالتفاهات و التخيلات اللي مالهاش أي صلة  بالحقيقة , اللي أنت بتصدقها كده  ذي ما هياعشان  أنت واثق في النفس و الشيطان اللي هما هدفهم أنهم يكدبوا عليك و بس و أنت بتصدق ؟

 كل فكرة في دماغك لو موعيتش بيها و مسكت فيها و صدقتها تبقي نايم و مش واعي بحقيقتها

و علي حسب درجة تصديقك لكل الكدب ده , علي حسب درجة راحتك النفسية في حياتك .

لو أنت مصدق أن اللي قدامك مش بيحبك أو أن أنت غلطت في حقه يا هتكره نفسك لو هو مهم بالنسبة لك يا هتحس بالذنب

و دول فكرتين بس أنت صدقتهم , كام فكرة تاني أنت مصدقها و هي مجرد وهم !

المقولة دعوة ليك أنك تفوق , كل الناس اللي قرأت التعليق ده في أحتمال كبير أن أغلبيتهم أفتكروا أنهم  الأستثناء , لكن الحقيقة أن نادر لما يكون حد واعي و صاحي بأي طريقة !

و عشان تفوق لازم تبدأ تلاحظ أفكارك المسلم بيها و اللي أنت مصدقها و بتحميها كأنها حياتك كلها ,  و مستحيل تعرف مصدرها غير لما تلاحظ وجودها في الأساس , و ده السبب دلوقتي أنك حاسس أن مفيش أي فكرة أنت عارفها ممكن تكون كدبة , و ده لأنك مش عارف أنك مش عارف , ذي لما يكون في جزء من لبسك جت عليه طينة و ماخذتش بالك , مستحيل تاخد بالك غير لو حد قالك أو لو أنت قلعت اللبس و بدأت تبص عليه , تلاحظ الجزء اللي مش نضيف و تنضفه , لكن لو ما بصتش , هيفضل دايماً مش نضيف .

و من هنا الدعوة أنك تحاول تشوف اد ايه من عقلك مش نضيف و عايز يتنضف بأنك تبص و تقرأ عقلك ذي الكتاب و تشوف أنت بتفكر في أيه طول اليوم , صدقوني مش هتصدقوا نفسكم قد أيه هتتفجأوا , و كأنكم ما كنتوش عارفين أنتم مين أصلاً .

نصيحتي أنكم تعملوا كده في نوت بوك أو مسجل صوت أو حتي علي الكمبيوتر , و أكتبوا اللي أنت وصلتوله تحت أو لو عندكم أي أسئلة ازاي تعملوا كده .

جود لاك بيبل .

About Ahmad Salahudin

La Ilaha Ila Allahu
هذا المنشور نشر في 1-حقائق غريبة عن غابة البشرية. حفظ الرابط الثابت.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s